ما لم تقله أمي

‏19 ر.س

يحمل الكتاب مجموعة من الرسائل التي تُنقل من الأم إلى الابن من خلال مواقف مرّ بها العامري مع والدته خلال تجارب الحياة، استشفها دون أن تقدمها له والدته بشكل مباشر، فعمل على تقديم الحكم من خلال القصص بشكل متسلسل، لتصل إلى القارئ ويستفيد منها

‏حمدان بن شفيّان العامري
نظرة عامة

«ما لم تقله أمي» كتاب أصدره المؤلف الشاب حمدان بن شفيّان العامري، يقدم فيه قصصاً وخواطر تربويّة في تطوير الذات، بلغة سهلة ممتنعة وأسلوب سلس مشوق، وهو يقع في 112 صفحة من الحجم المتوسط، ويشتمل على 12 قصة قصيرة يخاطب فيها الكاتب العقل والقلب معاً في سمفونية جميلة محورها الأساسي والدته، تلك الإنسانة الراقية المجدة التي يقول عنها المؤلف في إهداء الكتاب: «أهدي هذا الكتاب لمصدر الحكمة الأول في حياتي إلى القلب الذي احتوانا والروح التي آوتنا والعقل الذي غذّانا إلى أمي الغالية عالية» ثم يفتتح كتابه بقصيدة أماه التي يقول في مطلعها

يا درة أحببتها منذ الصغر

يا بسمة تضفي على العمر عمر

وقد ازدانت صفحات الكتاب بصور مفعمة بالبراءة والطفولة لأبناء الكاتب حمد وود مما يعطي القارئ جرعة كبيرة من الطاقة الإيجابية والتفاؤل.

وحملت قصص الكتاب عدة عناوين بينها: (بعد لا ابتعاد، سلالم القمة، ضعفك قوة، في الاختلاف ائتلاف، مزمار الفشل، نفنى ويبقى، سراب، الانتماء تنمية، بين سفر الذات والملذات، ابتسامتك بين قناع واقتناع).

كيف انشئ حساب في أكاديمية عٌصارة

خطوات انشاء الحساب